مدخــــل للطب في الإســـلام
كان اختياري للتخصص في طب المجتمع، وذلك حتى أوسع من نظرتي لمعاناة المرضى. اتسع الأمر قليلا ولكن الشيء المفقود لا زال عالقا بذهني. فكرت في محتويات المنهج الذي درسته خلال الستة سنوات بكلية الطب و أثناء التخصص. وجدت أن هويتي كطبيبة مسلمة كانت غائبة تماما عن هذا المنهج،البقية..››

لم تستأثر امرأة واحدة بزوج كهذا؟!!
هناك رجال حباهم الله بصفات وميزات في الشخصية والعقلية، وعلى درجة عالية من حسن الرعاية والتدبير والإدارة والقوامة، ولديهم حكمة في التربية والتوجيه، فلماذا تستأثر امرأة واحدة بزوج كهذا؟!! ولماذا نحصر ونحجر هذه المنافع والميزات في بيت واحد وأسرة واحدة، طالما أنه بالإمكان أن تعم وتشمل أكثر من بيت،البقية..›

بإسم مكافحة الأيدز الثقافة الجنسية في مناهجنا التعليمية!
جاءت برامج مكافحة الايدز تحت مصطلح ما يعرف بالصحة الانجابية بما فيها من رعاية اليافعين والشباب والزامهم بما يسمى بالجنس الآمن ,ونشر الثقافة الجنسية وإدماجها فى مناهج التعليم وبرامج رعاية الشباب ومحاربة الزواج المبكر البقية..››

 ملفات  بوربوينت..  (للتحميل)

    احجار جورجيا   

 

     الثقافة الجنسية   

 

     فتوى المجمع الفقهى   

 

  من أجل تدمير الشباب  

   استشارات

? الحمل بعد سن الأربعين

?  الحمل خارج الرحم

 
 

كتاب القول الفصل ختان الاناث الشرعى
 

 

طالع الكتاب  (11 ميغا بايت)

مقدمة كتاب القول الفصل ختان الاناث الشرعى
أخوانى وأخواتى أحبتى فى الله:
يقول الله جل جلاله : (( و إن نكثوا أيمانهم من بعد عهدهم و طعنوا في دينكم فقاتلوا أئمة الكفر إنهم لا أيمان لهم لعلهم ينتهون)) سورة التوبة الآية 12
إنه أمر دين.... وقد طعنوا فى ديننا...
بعد بحوث ودراسات من مجموعة من الأطباء والفقهاء المعتبرين فى هذه البلاد وبعد صدور فتوى شرعية من مجمع الفقه الاسلامى السودانى وفتاوى العلماء المسلمين فى كافة أنحاء البلاد الاسلامية , وجب علينا كمسلمين نعتز بديننا وسنه نبينا المطهرة أن نوضح لكافة المسلمين فى مختلف أنحاء العالم ما توصلنا إليه فى البحث فى هذا الموضوع المهم والحساس , والذى أثار الكثير من الجدل , فإذا كانت إثارة الجدل لإظهار وتحقيق الحق واستعلام ما ليس معلوماً أو تعليم الغير فهذا جدل محمود شرعاً، وقد قال الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم" ... وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ " (النحل:125) . و رحم الله القائل : الشراكة في الرأي تؤدي إلى الصواب.

ولكن إثارة الجدل إذا كان المراد منه التعصب للآراء بدون حل للمشكلات التى أثارت الجدل يعتبر جدلاً مذموماً شرعاً، وفي هذا النوع من الجدل، قال النبي صلى الله عليه وسلم: ما ضل قوم بعد هدى كانوا عليه إلا أوتوا الجدل، ثم تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الآية الكريمة: وَقَالُوا أَآلِهَتُنَا خَيْرٌ أَمْ هُوَ , مَا ضَرَبُوهُ لَكَ إِلَّا جَدَلًا بَلْ هُمْ قَوْمٌ خَصِمُونَ. (الزخرف:58) والحديث رواه الترمذي .

إن من أول حقوق الإنسان هو حقه فى حرية ممارسة عقيدته ، وحقه فى أن يسلك أمور حياته الشخصية والعائلية والخاصة بما يتفق مع معتقده ودينه طالما أنه فى هذا المسلك لا يعتدى على غيره أو يضر به أحداً ، ومن البديهى أن ذلك ينطبق على قضية ختان الإناث الشرعى.

هذا الموضوع ((ختان الإناث )) من الموضوعات التي تمس الحياء وبالرغم من إشتغالي في هذا المجال اكثر من25 عاماً إلا أنني أقدم اعتذاري في الخوض في هذا الموضوع بهذه الصراحة و الوضوح، وعزائي قول أمنا السيدة عائشة رضي الله عنها: "نعم النساء نساء الأنصار؛ لم يمنعهن الحياء من أن يتفقهن في الدين".

إن ما دفعني للخوض في هذا الموضوع أنه قد فتح به باب واسع للطعن في الدين الحنيف وسنه المصطفى صلى الله عليه و سلم , لذا فقد وجب على كطبيبة إستشارية فى مجال النساء والتوليد ومسلمة , بعد أن تبينا الرأي الفقهي في هذا الموضوع , أن نبين الموضع التشريحي الجسدى الطبي المقصود بالختان عند الإناث , كواجب علينا فى حل مشكلة الختان غير الشرعى ( الفرعونى ) المتأصلة فى مجتمعنا السودانى والرجوع بالناس الى الحل الاسلامى الأصيل _ وليس حلاً بديلاً _ بل امراً بالمعروف ونهياً عن المنكر ,حيث يقول المولى عز وجل :( ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولائك هم المفلحون ) سورة آل عمران 104 , وذلك لما رأيناه وسمعناه ممن يدعون إلي التخلي المطلق عن ختان الإناث بحجة انه لا وجود له في الشريعة الإسلامية وليس من السنة حتى يتمكنوا من محاربة الختان غير الشرعى (الفرعوني) والذي هو محارب بلا شك لمجرد اسمه الشائع فقط ناهيك عن المضاعفات والمشاكل التي يؤدى إليها فقاموا بنفى الأحاديث والتلاعب فى معانيها وطعنوا فى الدين . وأرجو أن يكون موقفي ورأيي هذا لا لشيء إلا دفاعاً عن ديننا وشرعنا الحنيف و تثبيتاً للسنة النبوية الشريفة والدعوة للإلتزام والتمسك بهما .

الختان الشرعى الآمن الذى ندعو اليه ويجب ممارسته بواسطة كوادر طبية مؤهله لا توجد فيه أى من المضاعفات المذكورة فى كلام ونقاش كل من يتكلم عن ختان الاناث دون التمييز بين النوعين المختلفين شرعياً وطبياً من : {{ تشويه لأعضاء المرأة التناسلية أو نزيف دموى اثناء العمليه أو التهابات تعقب العمليه وكذلك الآلام النفسيه والعضويه عند الزفاف وتعسر الولادة وغير ذلك من الاخطار المعروفة عن الختان غير الشرعى (( الفرعونى بكافة درجاتة المختلفة }}.
د . ست البنات خالد محمد على
إستشارى أمراض النساءوالتوليد
جامعة الخرطوم – السودان
 

 

كتاب مخاطر خفية وراء برامج خدمات الصحة الانجابية
 

 

www.umatia.org/booksumatia/bookmktsha.doc

مقدمة كتاب  مخاطر خفية وراء برامج خدمات الصحة الانجابية

  إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه،ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له .
وأشهد أن لاإله إلا الله وحده لاشريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.
إن أصدق الحديث كلام الله تعالى وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة، وماقل وكفى خير مما كثر وألهى، وإنما توعدون لآت وما أنتم بمعجزين، وبعد :
إنه ومن أعظم النعم وأجلها علينا بعد ان إعزنا الله بالإيمان وإكرمنا بالإسلام، معرفتنا بحقائق ديننا ووقوفنا على محاسن شريعتنا ، وإدراكنا بالثمار يانعة والمنافع الواسعة التي نجنيها في دنيانا ونرجوها في أخرانا عندما نفقه ديننا ونتمسك بأحكامه ونتحلى بآدابه ونعتصم بما جاء في كتاب الله وسنه رسوله صلى الله عليه وسلم .
إننا فى الأمة الإسلامية والعالم أجمع اليوم, كما نلاحظ , نعانى كثيراً من المهددات والتحديات المفروضة علينا من الضغوط العالمية والمحلية والتى تتبع فرض سياسات النظام العالمى الجديد الذى تتولاه الحركة الصهيوصليبية الماسونية النورانية والتى اصبحت القوة المسيطرة على النظام العالمى الجديد والذى سخر كل العالم لخدمة مصالحة اينما كانت, وفى مقدمتها منظمة الامم المتحدة ومنظماتها المختلفة, والتى تفرض برامج وأفكار هدامة مثل: الحرية المطلقة , قيم الديمقراطية الغربية, العولمة والى مايسمى بمشروع الشرق الاوسط الكبير ومشروع النظام الكونى الأوحد الذى يعمل على توحيد الكون Globalization بتوحيد كل مناطق العالم على مراحل مختلفة (الاتحاد الاوربى ,والاتحاد الفرانكفونى, والاتحاد الافريقى ....ثم الاتحاد الكونى الاوحد ليكون تحت سيطرة نظام عالمى واحد وعقيدة عالمية واحدة .
ومن أهم القضايا ذات الأولوية مؤسسى النظام العالمى الجديد هي:العولمة والعلمانية والإصلاح الدولى وتمكين المرأة والدفاع عن الإجهاض وحقوق الشواذ وحق منع الحمل والتخطيط العائلي، والتطبيع مع "إسرائيل"، ومن الإنجازات التي حققوها في هذه الأجندة إدخال كل هذه المفاهيم ومفهوم التخطيط العائلي عن طريق هيئة الأمم المتحدة ومنظماتها المختلفة , والأدهى والأمر ومن أخطر وأشنع ما يدعون اليه فرض عقيدة روحية جديدة تعرف بعقيدة العالم الجديد والتى هى عبارة عن تحالف شيطاني مكون من اليهود والمتهودين، أعني الجماعات الصهيونية اليهودية والجماعات الصهيونية النصرانية البروتستانتية الإنجيلية داخل أمريكا,والصهيونية الماسونية العالمية. تدعى هذه الحركة القديمة - الجديدة بحركة العصر الجديد : (The New Age Movement)
والتى لها قاعدة اساسية كبيرة فى الاعتقاد فى حركة الثيوصوفية , التى تدعو الى ما يسمى بتوحيد الاديان وهو فى واقع الامر محاربة لكافة الاديان السماوية بما فيها ديننا الاسلامى , تدعو الى عبادة الشيطان وتقديس الارض وتمهيد الارض والعالم اجمع الى البربرية العالمية القادمة ونشر الانحلال والفساد والشذوذ تمهيدا وانتظارلخروج مسيحهم المنتظر ألا وهو المسيح الدجال.
ومن اهم ما تدعو اليه هذه الحركة إبادة السكان ( Depopulation Of The Planet) Population Control ) (أو بالادق إبادة الانواع البشرية المتدنية (The Un useful Eaters) )) فى كافة انحاء العالم وخصوصا الدول الفقيرة والنامية و البلاد الاسلامية حيث يعتبر مروجو هذه العقيدة بان الارض والموارد الطبيعية محدودة و ان الانسان نفسه هو من اهم العوامل التى تؤدى الى الاضرار بالبيئة واستغلال مواردها الطبيعية . اذن لديهم لابد من التخلص من اكبر عدد من السكان فى العالم وذلك إما بإثارة الصراعات والنزاعات القبلية والحروب والدمار لهذه الأمم أو بالعمل على نشر الاوبئة والكيمائيات (الحروب البيلوجية), حيث أصبح فى الإمكان السيطرة على جينات الفيروسات بواسطة الطب الجزيئى والهندسة الحيوية التى تمكن من تخليق جراثيم صناعية غير قابلة للاستجابة للتحصين ولا للعلاج مثلما حصل فى عملية تخليق فيروس الأيدز!! وغيره لنقص عدد السكان فى البلاد الفقيرة والاجناس غير الموغوب فى وجودها وتكاثرها .وذلك حتى يطبقوا ما جاء فى تلمودهم المحرف أنه لابد من التخلص من ثلثى عدد سكان العالم حتى تقوم دولتهم المزعومة .
من اهم ما تدعو اليه هذة الحركة يتلخص فى ما يلى :
* تقليل سكان العالم من 6 بليون الى نصف بليون فقط.
*الترويج الى اهمية البيئة والارض .
* اقامة حكومة عالمية جديدة واحدة .
* نشر عقيدة روحية عالمية واحدة .

(1) Dramatically reducing the population of the world.
(2) Promoting environmentalism.
(3) Establishing a world government.
(4) Promoting a new spirituality.

See : The Georgia Guide stones

يتم العمل لتنفيذ هذه المخططات ببرامج مختلفة خفية او معلنة باسماء مختلفة قد تكون براقة وبريئة المظهر ليصلوا الى ما يريدون.
من بعض هذه البرامج السلمية المعلنة والتى تهدف الى تقليل سكان العالم عن طريق خفض نسبة خصوبة النساء : برامج خدمات الصحة الانجابية والتى قد سبق لى البحث فى أحد أجندتها التى تهم المجتمع السودانى خاصة ألا وهوموضوع ((ختان الاناث )) ووضحنا كيفية ختان الاناث الشرعى أو الختان الآمن Safe circumcision Female والذى بحمد الله سبحانه وتعالى تمكنا من تأصيلة ووضحنا الموقف الاسلامى والشرعى فيه بعد الحملات الضارية التى شنت على الختان ككل حتى بدءوا يتكلمون فى شرعية ختان الذكور وانكار فوائده الصحية .ولكن بعد دراسات طويلة فى كل اجندة الصحة الانجابية وجدت ما لم أكن اتصوره ولم يخطر على بال كل من لم يتعمق فى أبعاد أهداف ومضامين هذه الخدمات ,لذا وجدت نفسى أكتب للمرة الثانية عنها لنكشف ما فيها من مهددات خفية لابد الأمم المختلفة ومجتماعتها ان تفهمها وتعرف أبعادها حتى تستطيع العمل على الحفاظ على انفسهم ونسلهم وشرائعهم من خطورتها وخصوصا الامم الاسلامية لان هذه البرامج تدعو الى كل ما يخالف الشريعة الاسلامية ومقاصدها. ويوجد الكثير من المنظمات العالمية كالكاثوليكية ذات القيم والاخلاق الفاضلة التى تعمل فى مناهضة هذه الافكار والعمل على عدم ترويجها ومحاربتها .
لذا فقد وجب علينا بعد ان عرفنا ابعاد وخطورة هذه المهددات ان نتصدي لها ونبينها لكافة افراد الامة فى بلادنا والبلاد الاسلامية خاصة وسائر بلاد العالم , وهذا يتطلب تكاتف كل من له غيرة على هذه الامة فى دينها وأخلاقها وثقافتها..حتى نتمكن من طرح مشروعنا الاسلامى والذى هو موجود ومحفوظ بحفظ الله سبحانه وتعالى ولكن علينا ان نعمل على بثه والدعوة اليه حتى تعود الامة إلى ذاتها وثوابتها وتحقيق مقاصد دينها فى حفظ الدين, النفس ,النسل, المال والعرض.
أرجو من الله سبحانه وتعالى ان يكون هذا عملا صالحاً خالصاً ومتقبلا لوجه الله تعالى، ينفعنا به يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من اتى الله بقلب سليم.
إن وجودنا فى هذه الدنيا مرتبط بمدى ارتباطنا بكلمة "مسلمين" اسماً وفعلا ً، وإلاَّ فالاستبدال كما قال الله تعالى: (وإن تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ ثُمَّ لا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ) .

د. ست البنات خالد محمد على
إستشارى أمراض النساء والتوليد
جامعة الخرطوم


 

 

 
 
 
 

تأخر زواج الفتيات

إطلالة على إتفاقية سيداو فى عامها الثلاثين

هل النقـــاب عبادة وقربى أم كما قالوا ؟

 
 
 
                 
 

 

 

جميع الحقوق محفوظة الإ للنشر الدعوي مع الإشارة للمصدر موقع منظمة أم عطية 2011 اتصل بنا info@umatia.org

 السودان - الخرطوم   التصميم والدعم الفني لمسة للإنترنت والكمبيوتر